تسجيل الدخول

الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 23 يونيو 2021

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تعرضان أول فحص دم يكشف إصابات ارتجاج الرأس خلال 15 دقيقة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تعرضان أول فحص دم يكشف إصابات ارتجاج الرأس خلال 15 دقيقة

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أثناء مشاركتهما في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2021 في دبي عن أول اختبار دم سريع يكشف عن إصابات الرأس الخفيفة في غضون 15 دقيقة، مما سيتيح للمصابين الحصول على العلاج المناسب في وقت أقرب. وذلك بالتعاون مع شركة أبوت، وهو الفحص الأول على مستوى العالم المرخص من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية الذي يوفر نتائج اختبار بحساسية 95.8٪.

ويأتي الكشف عن هذا المشروع في إطار جهود الوزارة والمؤسسة لإحداث تحول في مجال الرعاية الصحية، وتحسين تجربة المرضى في المنشآت الصحية، ويعزز من جودة وسلامة الخدمات الصحية المتعددة التخصصات، وتوفير أحدث الطرق العلاجية، وتقديم خدمات صحية تخصصية شاملة ومبتكرة بمعايير عالمية، من خلال المواظبة على استدعاء كل ما هو مبتكر في التكنولوجيا الطبية. وتجسيداً لكون الجودة وسلامة المرضى ركائز أساسية في التطوير الدائم للقطاع الصحي.

ويتطلب اختبار بلازما i-STAT Alinity TBI سحب عينة دم صغيرة يتم سحبها من الذراع، والتي يتم استخراج البلازما منها وفحصها بواسطة جهاز محمول باليد. ويقيس الاختبار بروتينات معينة موجودة في الدم بعد الإصابة بإصابات الدماغ المرضية. حيث تؤدي النتيجة السلبية لاستبعاد الحاجة إلى فحص الرأس بالأشعة المقطعية، وهي أداة شائعة تستخدم لتشخيص الارتجاج. وفي حال النتيجة الإيجابية، فيتم متابعة فحوصات التصوير المقطعي المحوسب لمساعدة الأطباء على تقييم ما إذا كان الشخص تعرض لإصابات في الدماغ.

تعزيز الشراكات مع مراكز الأبحاث العالمية

وأشار سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية إلى أهمية هذا الاختبار المبتكر من أبوت حول اختبار فحص الدم التنبؤي بارتجاج الدماغ، خاصة بعد حصوله على تصريح من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، كواحد من أكثر الاختبارات التشخيصية المساعدة في اكتشاف الإصابات الدماغية، الناتجة عادة من حوادث السيارات والسقوط. وتمكن هذه التقنية المجربة الأطباء من اكتشاف الارتجاج بشكل أسرع وأكثر دقة من الاختبارات الحديثة.

وأكد سعادته حرص المؤسسة والوزارة على تعزيز شراكاتهما مع مراكز الأبحاث العالمية الرائدة لتحقيق استراتيجيتهما الهادفة لتعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة وبمعايير عالمية إلى جانب تبني الأفكار الإبداعية والمبتكرة كأسلوب عمل لضمان الجاهزية للمستقبل، مشيراً سعادته إلى جهود المؤسسة والوزارة في تعزيز قدرات مرافق الرعاية الصحية وتطوير بنيتها الأساسية، وترسيخ الابتكار والخدمات القائمة على أحدث التقنيات، من خلال إدراج وتوظيف البروتوكولات والإرشادات العلاجية للارتقاء بجودة الرعاية الصحية، وزيادة الكفاءة من خلال توصيات الاختبار المناسبة وتحسين سير العمل السريري والمختبري، وتمكين الفريق الطبي المعالج من أحدث الاستراتيجيات لتطوير العمل الاكلينيكي، وتحسين العلاج وفق الممارسات العالمية.

الحصول الفوري على المعلومات السريرية للمريض 

وأوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات في المؤسسة أن إضافة اختبار بلازما i-STAT Alinity TBI عالي الحساسية إلى قائمة الاختبارات التشخيصية للمختبر، يعد خطوة رائعة إلى الأمام لمساعدة الفريق الطبي، على تقييم المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بارتجاج الدماغ بشكل أفضل" بحيث يوفر للأطباء والممرضين إمكانية الحصول الفوري على المعلومات السريرية الخاصة بالمريض وتطورات الحالة المرضية له، وتجنب إجراء مزيد من الاختبارات غير الضرورية. فضلاً عن قدرة المرضى على مغادرة المستشفى بأمان في وقت مبكر، مما يوفر نفقات إضافية على نظام الرعاية الصحية. ويمكن لهذه التقنية أن تساعد في مواجهة العديد من التحديات في أقسام الطوارئ اليوم.

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟