تسجيل الدخول

الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 22 يونيو 2021

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تطلقان تطبيق "نحن نهتم" لتعزيز الصحة النفسية والبدنية لكوادر التمريض

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تطلقان تطبيق "نحن نهتم" لتعزيز الصحة النفسية والبدنية لكوادر التمريض

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تطبيق "نحن نهتم" الذكي لضمان الرفاهية الجسدية والنفسية للكوادر التمريضية بهدف توفير أدوات وتقنيات رقمية متنوعة للكادر التمريضي من أجل تمكينهم وتسهيل عملية التواصل فيما بينهم ومشاركة قصص نجاحهم والاحتفاء بإنجازاتهم. وهو عبارة عن منصة رقمية للكادر التمريضي تمكنهم من الاستفادة من مختلف الموارد التعليمية، والتواصل مع زملائهم وتقديم الملاحظات بكفاءة إلى الإدارة العليا.

ويستهدف المشروع الذي تعرضه الوزارة والمؤسسة على منصتهما المشاركة في معرض ومؤتمر الصحة العربي المقام في مركز دبي التجاري العالمي من 21 ولغاية 24 يونيو الجاري، الكوادر التمريضية والقابلات بهدف تسهيل عملية التواصل والاتصال المباشر معهم في الميدان لرفع الشكاوى والمقترحات وتتبعها، وثانياً لتوفير الدعم النفسي والمعنوي والمراقبة الدورية للياقتهم الصحية، وثالثا كوسيلة لاكتشاف المواهب واستغلالها فيما يخدم الصحة العامة.

وأكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على أن مهنة التمريض تعتبر من أهم المهن الاستراتيجية والرئيسية في نظم الرعاية الصحية، ولذلك نحرص على توفير المقومات الرئيسة لتأهيل الكوادر التمريضية وتوفير الدعم والمساندة واستقطاب واستبقاء الكفاءات المؤهلة والمتخصصة، بما يسهم في إرساء منظومة صحية متكاملة وفق أعلى المعايير العالمية وتبني أفضل الممارسات العالمية، لتعزيز واستدامة النظام الصحي ومساهمته في دفع مسيرة التنمية الشاملة، التي انتهجتها قيادتنا الرشيدة في ظل استراتيجية عمل متكاملة.

المساندة للكوادر التمريضية

وأشار سعادة الدكتور السركال إلى أهمية توظيف التطبيقات الذكية في خدمات الرعاية التمريضية حيث يمثل تطبيق "نحن نهتم" نتاج التجارب والخبرات التي مرت بها كوادر التمريض منذ ظهور جائحة كوفيد-19 وابتكار وسائل للتواصل والوصول الى الكوادر التمريضية ودورهم المحوري في خط الدفاع الأول، وما حققوه من إنجازات تفخر فيها الدولة من خلال تضحياتهم لحماية صحة وسلامة مجتمع الإمارات. حيث تحظى مهنة التمريض بقدر عالٍ من الاهتمام والأولوية في الإمارات التي كانت سباقة في إطلاق مبادرات وبرامج لتعزيز مهنة التمريض وترسيخ مكانتها في النظام الصحي، في ظل التطور اللافت الذي تحققه مهنة التمريض في الدولة، من خلال التدريب المستمر وتوظيف تكنولوجيا المعلومات والأبحاث، واعتماد أفضل معايير الابتكار في الممارسات التمريضية. 

ولفت سعادته إلى أهمية إطلاق "الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة، خارطة الطريق للعام 2025"، والتي نهدف من خلالها إلى تعزيز مهنة التمريض والقبالة وتوسيع نطاق المهنة من خلال السياســات والممارســات التنظيمية المهنيــة لضمــان ديمومتها وحمايــة المجتمع، وتوفير كافة أوجه المساندة للكوادر التمريضية التي تحظى بدعم كبير من القيادات العليا في الدولة، لدورها الرئيسي في تحقيق الرفاهية الصحية وجودة الحياة لأفراد المجتمع.

قاعدة بيانات لصحة الكادر التمريضي

بدورها أوضحت الدكتورة سمية البلوشي رئيس اللجنة الوطنية العليا لشؤون التمريض مدير إدارة التمريض في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أن الهدف من التطبيق هو تحسين جودة حياة الكوادر التمريضية وتسهيل بيئة العمل، لاسيما وأننا نتحدث اليوم عن أحد المهن الإنسانية النبيلة، والتي صنعت الفارق في حياتنا جميعاً بعد ظهور جائحة كوفيد-19. وعن آلية عمل التطبيق شرحت الدكتورة سمية البلوشي أنه يتطلب التسجيل فيه حيث أنه يتعرف على الكوادر التمريضية العاملة في المؤسسة، وبإمكانهم تدوين ملاحظاتهم والتحديات التي يواجهونها والتواصل مع بعض من خلال نظام الشات. 

وأضافت الدكتورة سمية : " أما فيما يتعلق بالدعم فإنه بإمكان النظام التعرف على صحة الكوادر التمريضية الجسدية والنفسية من خلال الاستبيانات وعليه يتم توفير الدعم المناسب لهم، بالإضافة إلى أن نظام التواصل يمنحهم سرعة الوصول والتواصل المباشر مع القيادات التمريضية. كما يوفر التطبيق قاعدة بيانات ورؤية تحليلية حول المؤشرات المتعلقة بجودة الحياة، لتمكين القيادات التمريضية من المتابعة المباشرة ووضع مبادرات وبرامج تدعم الصحة النفسية والجسدية للكادر التمريضي". 

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟