تسجيل الدخول

مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال يُجري 415 عملية جراحية ناجحة لأطفال حديثي الولادة
الأخبار

قضايا الرعاية الصحية / 15 أغسطس 2021

مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال يُجري 415 عملية جراحية ناجحة لأطفال حديثي الولادة

مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال يُجري 415 عملية جراحية ناجحة لأطفال حديثي الولادة

كشفت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية عن نجاح مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة بإجراء أكثر من 415 عملية جراحية في طب الأطفال والتي أجريت معظمها لأطفال حديثي الولادة ويعانون من تشوهات خلقية، وذلك منذ ظهور جائحة كوفيد-19 بالرغم من التحديات التي رافقت هذه المرحلة، وبنسبة نجاح تصل إلى 100% باستخدام أحدث التجهيزات الطبية وتحت إشراف طاقم طبي متميز. 

ويأتي هذا الإنجاز في إطار خطط وجهود المؤسسة لتقديم رعاية صحية متكاملة وفق أفضل معايير التميز والإحترافية، من خلال تزويد مستشفياتها ومرافقها الصحية بأحدث الأجهزة التشخيصية والمعدات ذات التقنيات العالية وفق أعلى مقاييس الجودة العالمية والتدريب المستمر للكادر الطبي، وتعزيز قدراته لإجراء العمليات الجراحية النادرة التي تتطلب خبرة ودراية وكفاءة عالية، حيث تسهم هذه النتائج في تعزيز الثقة المحلية والدولية بكفاءة الخدمات الصحية وترسيخ مكانة ومكتسبات القطاع الصحي بالدولة.

التكيف مع التحديات وتحويلها لفرص نجاح

وأشار سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية إلى أهمية إنجاز مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال الذي يرسخ كفاءة المؤسسة في تطبيق معايير استمرارية الخدمات والأعمال وتحقيق أهداف المرونة الوطنية في التكيف مع التحديات وتحويلها لفرص نجاح، ولفت سعادته إلى أن حرص المؤسسة على تزويد المستشفى بأحدث التقنيات الطبية على مستوى العالم، أدى لتطور الخدمات الصحية والعلاجية وخاصة في مجال جراحات الأطفال، مما أسهم بنجاح المستشفى في إجراء العمليات الجراحية الدقيقة بكفاءة ومهنية، عادت بالشفاء على الأطفال المرضى وأسعدت أهاليهم. 

ونوّه سعادته إلى أن التطور النوعي في العمليات الجراحية يأتي تحقيقاً لخطط وبرامج المؤسسة الهادفة لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية، وتطبيق معايير الجودة والتميز في المستشفيات، مؤكداً حرص المؤسسة على ترسيخ ثقة المرضى بكفاءة الخدمات الصحية، والتي تمثل مؤشرات إيجابية على الدخول في مرحلة التعافي التدريجي، في ظل الإنجازات التي حققتها الدولة في احتواء تداعيات الجائحة حسب التقارير والمؤشرات العالمية.

اعتماد أحدث سبل العلاج

وأثنت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات على أداء الفريق الطبي والنجاح الذي بلغته عمليات الجراحة العامة للأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، والذي يؤكد كفاءة الأطباء والاستشاريين في التعامل مع الحالات المعقدة، مؤكدة حرص المؤسسة على تعزيز الابتكار والتميز واعتماد أحدث سبل العلاجات في مستشفياتها وصولاً لتخفيف آلام المرضى وتغيير حياتهم نحو الأفضل، بالاعتماد على توفر أفضل الإمكانات والموارد مع الارتقاء بجودة الخدمات الصحية وفق المعايير العالمية.

استخدام أفضل التجهيزات التقنية المتطورة

وأشارت الدكتورة صفية الخاجة مديرة مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال إلى أن التجهيزات المتطورة ساهمت في تحقيق بيئة عمل إيجابية للاستشاريين في تخصص جراحة الأطفال والتقليل من ساعات العمل خلال إجراء العمليات نظراً لاستخدام المناظير في حوالي 50% من العمليات الجراحية للأطفال، والتي ساهمت بدورها في تقليص مدة إقامة المريض في المستشفى بنسبة 50 % ، وتحقيق نسبة نجاح عالية مع آثار جانبية أقل بنسبة 30% وبالأخص لدى الأطفال حديثي الولادة والتي تستدعي حالاتهم التدخل الجراحي السريع. 

كما أشادت بجهود الطاقم الطبي من الجراحين والذين تمكنوا بدورهم من نقل خبراتهم للأطباء الجدد حول الاستخدام الأمثل للمناظير في العمليات الجراحية والتي حققت أفضل النتائج، وجعلت من مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال واحداً من أبرز المستشفيات المرجعية التي تقدم الرعاية الطبية في تخصص جراحة الأطفال. ولفتت إلى قيام الفريق الهندسي في المستشفى بتلبية احتياجات الجراحين من خلال تجهيز غرفة عمليات متكاملة الكترونياً مخصصة لجراحة الأطفال.

اعتماد أحدث التقنيات للعلاج

وأشار الدكتور خالد خلفان سبت نائب المدير للشؤون الفنية بمستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال إلى أن تزويد الغرفة بأحدث التقنيات الطبية يسهم في تقليص المدة الزمنية بين العمليات الجراحية، فضلاً عن تنظيم الحركة داخل غرفة العمليات، إلى جانب تزويدها بنظام تدفق الهواء أحادي الاتجاه مما يحد من دخول البكتيريا والفيروسات ويساهم بدوره في تسريع وقت الاستشفاء وتقليل مكوث المريض تحت الملاحظة الطبية في المستشفى، والعودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي في أسرع وقت ممكن، علاوة على حماية الكادر الطبي والتمريضي من الإصابة بالعدوى.

أضف تقييمك
متوسط التقيم ()
اقتراح محتوى جديد
هل تجد هذا المحتوى مفيدا؟