تنبيه

معلومات حول جدري القردة

جدري القردة هو مرض يسببه فيروس حيواني المصدر، مما يعني أنه يمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر، كما أنه ينتشر أيضًا بين الأشخاص.

يُطلق على المرض اسم جدري القردة لأنه تم التعرف عليه لأول مرة في مستعمرات القردة المحفوظة للبحث في عام 1958. ولم يتم اكتشافه إلا لاحقًا في البشر في عام 1970.

لا ينتشر جدري القردة بسهولة بين الناس ويتعافى معظم الناس في غضون أسابيع قليلة.

يمكن أن يصيب جدري القردة مختلف الفئات العمرية، وفي معظم الحالات، تختفي أعراض جدري القردة من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة، ولكن عند بعض الأفراد، يمكن أن تؤدي الأعراض إلى مضاعفات طبية.

لكن قد يتعرض الأطفال حديثو الولادة والأطفال والأشخاص المصابون بنقص المناعة لخطر الإصابة بأعراض أكثر خطورة.

ينتقل فيروس جدري القردة إلى البشر من طائفة متنوعة من الحيوانات البرية من خلال التلامس المباشر مع الدم وسوائل الجسم والآفات الجلدية أو المخاطية للحيوان المصاب أو تناول اللحوم غير المطبوخة بشكل كافي من حيوان مصاب.

و يمكن الإصابة بجدري القردة من خلال الاتصال الجسدي الوثيق مع شخص تظهر عليه الأعراض. الطفح الجلدي وسوائل الجسم (مثل السوائل أو القيح أو الدم من الآفات الجلدية).

يمكن للفيروس أيضًا أن ينتشر من امرأة حامل إلى الجنين من المشيمة، أو من والد مصاب إلى طفل أثناء الولادة أو بعدها عن طريق ملامسة الجلد للجلد.


■ إذا كنت تعتقد أن لديك أعراضًا أو كنت على اتصال وثيق بشخص مصاب بجدري القردة:

يمكنكم زيارة أقرب منشأة صحية تابعة لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية) مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات). أو الاتصال على 8008877 لمزيد من المعلومات
إذا أمكن، اعزل نفسك وتجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين.
نظف يديك بانتظام واتبع الخطوات المذكورة أعلاه لحماية الآخرين من العدوى.

الوقاية من جدري القدرة

  • تجنب الاتصال بالأشخاص الذين اشتبهوا أو أكدوا وجود جدري القردة.
  • تجنب ملامسة الحيوانات المصابة سواء كانت حية أو ميتة أو أي أدوات خاصة بالحيوان المريض.
  • نظف يديك بانتظام بالماء والصابون أو بمطهر كحولي لليدين، خاصة بعد ملامسة الشخص المصاب وملابسه وغطاءات السرير والمناشف والأشياء أو الأسطح الأخرى التي لامسوها أو التي قد لامستهم طفح جلدي أو إفرازات تنفسية (مثل الأواني والأطباق).
  • ارتداء الكمامة، خاصةً إذا كان الشخص يسعل أو لديه آفات في فمه.
  • إذا كنت بحاجة إلى الاتصال الجسدي بشخص مصاب بجدري القردة لأنك عامل صحي أو تعيش مع الشخص المصاب، شجع الشخص المصاب على عزل نفسه وتغطية أي آفة جلدية إذا كان ذلك ممكنًا (على سبيل المثال، من خلال ارتداء ملابس فوق الطفح الجلدي).
  • اغسل ملابس الشخص المصاب ومناشفه وأغطية الأسرة وأدوات الأكل بالماء الدافئ والمنظفات. نظف وعقم أي أسطح ملوثة وتخلص من النفايات الملوثة (مثل الضمادات) جيداً.
  • تأكد من طهي اللحوم بشكل صحيح قبل الأكل

انتقال العدوى

عادةً ما تتراوح الفترة الفاصلة بين الإصابة وظهور الأعراض من 5 إلى 21 يوماً، بينما يمكن أن تستمر أعراض المرض من 2 إلى 4 أسابيع.

يمكن الإصابة بجدري القردة من خلال الاتصال الجسدي الوثيق مع شخص تظهر عليه الأعراض. الطفح الجلدي وسوائل الجسم (مثل السوائل أو القيح أو الدم من الآفات الجلدية).

الملابس أو الفراش أو المناشف أو أشياء مثل أواني الطعام / الأطباق الملوثة بالفيروس من ملامسة شخص مصاب يمكن أن تصيب الآخرين أيضًا.

يمكن أيضًا أن تكون القرحة أو الآفات أو القروح في الفم معدية، مما يعني أن الفيروس يمكن أن ينتشر عن طريق اللعاب.

الأشخاص الذين يتعاملون عن كثب مع شخص مُعدٍ، بما في ذلك العاملين الصحيين وأفراد الأسرة والأزواج، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

يمكن للفيروس أيضًا أن ينتشر من امرأة حامل إلى الجنين من المشيمة، أو من والد مصاب إلى طفل أثناء الولادة أو بعدها عن طريق ملامسة الجلد للجلد.

أعراض جدري القردة

  • الحمى
  • آلام العضلات
  • آلام الظهر
  • الصداع
  • تضخم الغدة الليمفاوية
  • الطفح الجلدي والذي يبدأ بعد 1-3 أيام من الحمى

تستمر الأعراض عادةً ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع وتختفي من تلقاء نفسها دون علاج. إذا كنت تعتقد أن لديك أعراض قد تكون لجدري القردة، اطلب المشورة من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك وأخبرهم إذا كنت على اتصال وثيق بشخص اشتبه في وجود جدري القردة أو أكده.

علاج جدري القردة

غالبًا ما تُشفى أعراض جدري القردة من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى العلاج، وعادة ما تختفي الأعراض خلال 2-4 أسابيع.

من المهم العناية بالطفح الجلدي عن طريق تركه للجف إذا أمكن أو تغطيته بضمادة رطبة لحماية المنطقة إذا لزم الأمر.

تبقى الرعاية الداعمة وعلاج الأعراض هي الطريقة الرئيسية والحالية للتعامل مع المرض.

أسئلة شائعة عن جدري القردة

مخطط رسومي لجدري القرود

هل محتوى الموقع ساعدك على الوصول للمطلوب؟

أضف تعليقك هنا

تقييم المحتوى