مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تعلن عن مشروعي "الرعاية الذكية" و"التوأمة الرقمية"

31 يناير 2023

أطلقت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية ضمن محور التكنولوجيا الصحية المتقدمة مشروعي "الرعاية الذكية" و"التوأمة الرقمية" بهدف تعزيز الصحة والسلامة والاستدامة في منشآتها الصحية، وذلك خلال مشاركتها تحت شعار "نصنع مستقبل الرعاية الصحية" في فعاليات معرض ومؤتمر الصحة العربي، الذي انطلق في 30 يناير ويستمر حتى 2 فبراير 2023 في مركز دبي التجاري العالمي.

وأوضحت سعادة مباركة إبراهيم المدير التنفيذي لقطاع المعلومات بالإنابة في المؤسسة، أن مشروع الرعاية الذكية يعد أحد أحدث المشاريع التقنية المتطورة التي أعلنت عنها المؤسسة، وتستند إلى نظام أساسي لمنشأة الرعاية الذكية مدعوم بالذكاء الاصطناعي للمراقبة الذاتية ومراقبة سلوك وحركة  المريض ومساعدة الأطباء في تشخيص المرضى باستخدام الرؤية الحاسوبية، فضلاً عن تحديث وتحليل بيانات ومعلومات المرضى تلقائياً، كما تتيح "الرعاية الذكية" الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي القائم على حالة المرضى، إذ تمكن تقنيات الذكاء الاصطناعي في هذا المشروع من تحسين نفسها بشكل متكرر استنادًا إلى المعلومات التي يجمعها.

وأضافت أن منظومة "الرعاية الذكية" تقوم بتقييم وتتبع مدى الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة المعتمدة في منشآت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية وذلك بشكل مستقل للحصول على معلومات فورية حول مدى تطبيق بروتوكولات السلامة، إضافة إلى تحليل وتقييم حالة المريض، ورصد الإجراءات المتبعة خلال تقديم الرعاية الصحية للمرضى.

مشروع التوأمة الرقمية

يأتي مشروع التوأمة الرقمية الذي تنفذه المؤسسة بالشراكة مع شنايدر إلكتريك ومايكروسوفت في إطار جهودها للتحول الرقمي الشامل في الخدمات الصحية التي توفرها، حيث أنشأت المؤسسة نموذج توأمة رقمي لمستشفى القاسمي، يستهدف تعزيز جهود المؤسسة نحو الاستدامة وتقليل البصمة الكربونية للمنشآت عن طريق توفير استهلاك الطاقة حتى 30%، وتقليل الأعطال وأعمال الصيانة حتى 20%.

وأكدّت المدير التنفيذي لقطاع المعلومات في المؤسسة أن المشروع يستهدف إبراز دور التوأمة الرقمية في تحقيق الاستدامة في المنشآت الصحية التابعة للمؤسسة، بالتركيز على مراقبة وتقليل الانبعاث الكربوني، الذي يؤثر بدوره على التغير المناخي، بما ينسجم مع أهداف التنمية المستدامة التي تتبناها الأمم المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضحت سعادتها أهمية المشروع في تعزيز المراقبة والتحكم في الطاقة المستخدمة داخل المباني بكافة أشكالها، والمقارنة بين الأنماط المختلفة كطبيعة المنشأة، للكشف عن مناطق التحسين المحتمل وتحديد أولويات التحديث والإنفاق، بالإضافة إلى استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة، حيث يمكن للنموذج التحكم والتنبؤ بالشكل الأمثل لاستخدام الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية وربطها بالطاقة المستمدة من شبكة الكهرباء، بحيث يتم تعظيم الاعتماد على الطاقة المتجددة دون الإخلال بثبات النظام واستمرارية العمل.

هل محتوى الصفحة ساعدك على الوصول للمطلوب؟

هل استخدمت خدماتنا في مركز الخدمة الخاص بنا أو رقميًا مؤخرًا؟